يعتزم الملتقى الإماراتي المصري للاستثمار إطلاق فعالياته نهاية الشهر الجاري بتاريخ 31 يناير في فندق ومنتجع البحر بإمارة الفجيرة، لاستقطاب الاستثمارات في المشروع القومي لشركة تنمية الريف المصري الجديد الحكومي لإستصلاح وتنمية المليون ونصف المليون فدان علاوة علي فرص استثمارية عقارية وزراعية وصناعية متميزة متاحة لدي البنك الأهلي المصري ، وذلك تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية.


وأوضح اللواء علاء حماد رئيس مجلس إدارة السوق العالمية للتجارة، أن الملتقى يهدف إلى ترسيخ التعاون بين الجانب المصري والإماراتي، و تعزيز العلاقات الاقتصادية والاستثمارية، والتأكيد على ضرورة تطوير ها بما يلبي متطلبات كل مرحلة، بالإضافة إلى تبادل وجهات النظر بين رجال الأعمال والمستثمرين في البلدين، واستعراض فرص الاستثمار المتاحة في دولة الإمارات بشكل عام وفي إمارة الفجيرة بشكل خاص وفي جمهورية مصر العربية، بهدف مواصلة البناء على ما تم تحقيقه من نجاحات جعلت العلاقات بين مصر والإمارات نموذجاً لما يجب أن تكون عليه الروابط الاقتصادية بين الأشقاء.

وأشار إلى أنه من المعتزم حضور عدد من الوزراء، والسفراء، ونخبة من كبار الشخصيات، على رأسهم السيد اللواء أح مهندس عمرو عبد الوهاب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة تنمية الريف المصري الجديد، والسيد اللواء علاء حماد رئيس مجلس إدارة السوق العالمية للتجارة. وبتنظيم من شركة يونك ساوند.

وأكد أن مشروع تنمية الريف المصري الجديد يحظى باهتمام بالغ ومتابعة مستمرة من قبل القيادة العليا بجمهورية مصر العربية التي وجهت بمنح الأولوية لدولة الإمارات العربية المتحدة في المشروعات التنموية بمصر، مشيرا إلى أنه سيتم استعراض تفاصيل المشروع خلال الملتقى.

وأكد اللواء حماد أن الشراكة المصرية الإماراتية تشهد تطوراً كبيراً ونوعياً في الشأن الاقتصادي والاستثماري، مؤكدا أيضا على ضرورة مواصلة تطوير العلاقات بين البلدين الشقيقين بما يسهم في إنجاح كافة المسارات التنموية وتعظيم فوائدها لاسيما على الاستثمارات الزراعية والصناعية العقارية.

By Waad

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *