اجتمع فخامة الدكتور حسن شيخ محمود رئيس جمهورية الصومال الفيدرالية، اليوم، مع السيد احمد ابو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية ، وفي في مقر إقامته بالقاهرة خلال الزيارة الرسمية التي يقوم بها إلى مصر.

وصرح السفير إلياس شيخ عمر أبو بكر سفير جمهورية الصومال الفيدرالية لدى مصر والمندوب الدائم لدى جامعة الدول العربية، أن اللقاء تناول مستجدات الأوضاع في منطقة القرن الإفريقي والتطورات الجارية في ضوء إبرام مذكرة التفاهم غير القانونية بين اثيوبيا واقليم أرض الصومال الواقع شمال غرب الصومال، مؤكدا أهمية الإسراع في تنفيذ القرارات الصادرة عن الاجتماع الوزاري الطارئ الذي خصص لبحث الأزمة الصومالية الأسبوع الماضي.
 


وجدد سفير الصومال التأكيد على موقف بلاده الرافض لتلك الممارسات الإثيوبية التي تشعل المنطقة بأسرها بهدف شغل الرأي العام عما يجري داخل إثيوبيا،مؤكدا أن الصومال لم يتدخل يوما في الشأن الداخلي لاثيوبيا .. وعليها احترام سيادة الصومال والإلتزام بقواعد حسن الجوار .


 
واضاف إن الصومال في ظل قيادة فخامة الرئيس الدكتور حسن شيخ محمود، كانت ومازالت تمد يدها للسلام إلا أن اثيوبيا تسعى في المقابل الى اثارة الفوضى وزعزعة الاستقرار والأمن في المنطقة وخاصة منطقة القرن الإفريقي والبحر الأحمر .

من جانبه صرح جمال رشدي المتحدث الرسمي باسم الأمين العام أن أبو الغيط أكّد خلال اللقاء على الموقف العربي من مذكرة “التفاهم للشراكة والتعاون” الموقعة بين اثيوبيا وإقليم “أرض الصومال” بموجب القرار رقم 8988 الصادر عن مجلس الجامعة على المستوى الوزاري يوم 17 يناير، والذي أعلن التضامن الكامل مع الدولة الصومالية وتأييد موقفها باعتبار هذه المذكرة باطلة ولاغية وغير مقبولة، ورفض أية آثار مترتبة عليها سواء قانونية أو سياسية أو تجارية أو عسكرية، مؤكداً تأييد وتضامن الجامعة العربية الكامل مع كافة الخطوات الدبلوماسية التي تقوم بها الصومال لمواجهة هذه الخطوة الخطيرة.


وأشار المتحدث الرسمي إلى أن الطرفين ناقشا كافة الخطوات والسبل الدبلوماسية التي تقوم بها الصومال على مختلف المستويات العربية والأفريقية والدولية، حيث أعرب فخامة الرئيس عن تقديره البالغ لجهود الجامعة العربية في دعم الصومال في هذه الأزمة لا سيما البيان الذي أصدرته يوم 3/1/2024 وجهود المجموعة العربية في نيويورك لدعم الموقف الصومالي لدى الأمم المتحدة، وكذلك قرار مجلس الجامعة الأخير الصادر بتاريخ 17/1/2024.


كما أوضح رشدي أن الاجتماع تناول الدور العربي المأمول لدعم الصومال على جميع الأصعدة لصيانة وحدتها وسيادتها وسلامة أراضيها وكذلك مساندتها في جهود مكافحة الإرهاب وجذوره، وتقوية مؤسساتها القومية، واقتصادها بما يلبي طموحات الشعب الصومالي المشروعة.

By Waad

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *